Skip to content

أجهَضتُ فكرةً واعتِقَاد

أبريل 12, 2011

لم أستطع أن أنشر واحدة من أصل عدد مجهول من المسودات التي قُمتُ بكتابتها مع كُل حدث أثّر بروحها تِلك البُشْرَى ، إلاّ أنني جاهدُتُ نفسي لأكتبَ لكم في هذه الساعة المتأخرة ماجاهدتُ نفسي على فعله ، لأنتهي هُنا وأشعر أنّ بإستطاعتي أن أتجه لأشياء لاأُحبها كحُبي لعالمي هُنا ، أشياء ستُهديني شهادة وقُبلات وهدايا لن أحتضنُها كما يجب ، لأنّي لن أستوعبُها يوماً ، طالما تولّد في داخلي قناعة أنّ قدري أمامي مكتوباً مرسوماً وأنا أمشي فيه بلهاء ، وبلاهتي يكتسيها إيماني بالقدر والمكتوب ، وإيماني أنا من حملَ في جوفه فِكرة وإعتقاد أعتقدُ بأنّها في صُلب إيماني، ليُحققها ويرسُم إبتسامات القدر الذي لم يكُن يوماً ليبتسم إن لم نرسمهُ مُبتسماً .

منذُ عام ١٩٨٨ وأنا أحملُ  تلك الفكرة وذلك الإعتقاد ، وُلدتُ وأنا أحملهُما دون أن أعي أنّي فقدتُ عُذرية الفكر ، عُذرية الإعتقاد . فكُنتُ أنا البلهاء ذاتها التي لم تنتهي من أن تُخبر الجميع بأنها تحملُ في جوفها هكذا مخلوقين لاسياميين .. فكانت الكارثة في كُل مرة شاركت آلام تلك السنين والشُهور والأيام والساعات ، حمقاء وكيف لا أكون وقد شاركتَهُم كُل ذلك .. حمقاء عندما شاركتهُم وأنا لاأعي أنني أقتُل مابجوفي ، في كُل مرّة تكلمت فيها بسحابةٍ رمادية ، وشوّهتُ من خلالها سمائي حديقتي التي لم تبخل عليّ بمتنفسٍ  عليل .

كُنتُ فوق السطح حيثُ قراءةٌ  لايقطعها أحد إلا شبابُ جيرتنا وهُم يتناقلون الأحاديث السخيفة ، ولقد أعتمرتني رغبة جامحة بأن أدلوا برأسي عليهُم ليرتشفوا منه إقتباساتٌ عدّة >

” أنّ الدُنيا ليست كُلُها نساء وجنس  وأسواق أشبه ماتكون بدورِ عُهر ” ، ” أنّ الدُنيا ليست بالجمال الذي يتطلب منهُم الضحك كُل يوم على نفسِ الشريط من الأحداث المستفزّة ” ، “أنّ الدُنيا ثورة إن  جعلت منها نكرة جعلت منك حُثالة ،وقتها لن تكون إلاّ أجوف الجوف ، وصدى ضحكاتك سيؤلمك كثيراً ، لعلّك تعرفُ يوماً شيئاً يستحقُ الضحك لاالسُخرية ” ، “أنّ كونكَ  رجُلاً لايستلزم منك فرد عدد لانهائي من العضلات لم يخلقها الله لك ، اكتفي بعضلة واحدة ، لسانك ، لاتكُن أحمق وإن كُنت فلا تتفوّه بكلمة ، رجولتُك تقف هُناك  “.

كان الطريق إلى ٢٥ يناير فوق بساط الشك ، حتى غسلهُ الدم ، وأنارهُ الإلتحام المُذهل الذي لن ينساه عربي دبّ فوق هذه الأرض ، لم تعني ثورتهُم الرفض لا ولا الإنقلاب ، كانت تعني خُطوة واحدة ، وواحدة فقط ، إلى .. إلى .. مالاأعرفهُ أنا بل مالم أشعُر إلاّ بشديد ألمه في جوفي ، حتى كانت أنا أكثر تناقضاً من المطلوب ، حتى كانت أنا بلهاء بكائنين لم تعرِفُ لهُما أرضاً تلدهُما فيه ، يالا الحماقة والكبرياء ، ثورةٌ لما ترى النور ، ثورةٌ بلهاء ، ثورةٌ عمياء.

من ألبسني عقد العروق هذا ، أصبحتُ  شفافة حتّى كرهتُ المرآة وأنا أرى شُجيرات تمتدُ هُنا وهُناك في جسدي ، أعلمُ أنّي محتقنة حدّ إنتظاري لعروقي هذه أن تُسربُ دمي للهواء الطلق ، ومتى  يكون ذلك إلاّ بتوقفها عن ضخّ هذا الدمُ المحتقن لقلبي المُفرغ من الجمال . لامجال لي أن أكذب بهكذا جسد شفاف ، وهل تقول كأسُ  الزُجاج الشفافة أنا أحوي ماء الورد ، وهيَ تحوي نبيذٌ أحمر ذو سُميةٌ منعت الثمالة وأعيت الموت .

لم يُكن لجهدي هذا إلاّ خسارة لشيء غالٍ جداً جداً ، قلبي ، أوليسَ عُمري كُله . أفقأ عينيّ السهر ، وانغرسَ  في داخلي جمراً يلتهب يوماً بعد يوم ، حتّى حُقنت آخر آمالي بالصمت ، لم يُراعي أحد حاجتي لأرضٍ  خصبة أجُزُ منها أنفاسي وآمالي وسلامٌ مقدّس لروحي وروحهم . فكُنتُ أجُزُ من أرضٍ  لاسِمةَ لها إلاّ الزيف ، لاشرف فيها عندَ الشُرفاء ، ولا أمانة عند الأمناء ، وإنني أقسم هنُا على جنوني المطلق في أراضيهُم ، ربّي أُنظر في شأني أنتَ تراني ، خلقتني ، جمّلتني بخُلُقٍ وخِلْقة ، أودعتَ في نفسي ماعقدت قلبي عليه ، دينك ، انصرني على نفسي ، نعم يالله انصرني عليها ، وقتها سأجدُ الطريق لأنصرني .

أنا أتخيلني هُنا وهُناك وهُناك وهُناك ، يالله كم خلقت في جسدي من فتاة ، أتُراني أقدر على ثورتهُنّ . كم أحملُ أنا وهُن من الأفكار والإعتقادات ، هيَ فكرةٌ واحدة وتضخمت ، وإعتقادٌ واحد واستفحل ، ماذنبي إن امتلئتُ يقيناً بالحق ، لما تحترقُ  شفتيّ كُلما به نطقت ، كم هوَ مؤلم أن تحرقُكَ  كلمة ، وتغسلُك وراء ضوء القمر بخُبث كلمة أُخرى  . لم أتمدد يوماً أمام البحر لأُبحر وأغتسل وأُغسل ، بل لأرى قُرص الشمس حينَ يصافح البحر ليخبرهُ أنّه سيختفي في أعماقه حتّى يومٌ جديد ، أهكذا عليّ أن أكون ، أختفي دونَ رغبة ، وأُشرق بحُب وبسمة تزيدُني ثمالةً من الواقع .

أنا أُحرر نفسي من قيود ، وأحذفُ نفسي من عوالم ، لأنني لم أجدُني كفاية ، ولن أستوعب القدر الكبير من المُكتفين ، المثاليين ، والوجه الآخر من ذاتِ الرؤية ، لن أستوعب وصف أحدهُم لي بالمثالية والمُكتفية أبداً . أنا أجدُني أكثر في هذه اللحظات التي ولأول مرة أمسك بها بسماعة الهاتف وأُغني لُأختي الكُبرى وأُخبرها عن حنيني لأيامنا تلك . أنا أجدُني أكثر إن أجهضتُ فِكري وإعتقادي فوق هذه الأرض وهُنا ، لاأُريد أن ألدَ من روحي شيء مشوّه ، بل سيصبحُ مسخاً وسأموت ألف مرة وأنا أرى قطعةٌ من روحي مشوّهه بهذا القدر ، عملية الإجهاض نفسها لن تؤلمني بقدرِ إعادتي لرسم خريطة العالم تلك من الصفر ، حيثُ أكون الخريطة المجهولة ، في الأرض المعلومة ، أُحاول جاهدة أن لاأرسم بعشوائية ، فلاسبيل لمن يقتل روحاً كانت في جوفه ، أن يرسم بهدوء ذو رتم متواتر .ليتها تخرس تلك الشروخ في يدي ، ليتها ترى يوماً كم كُنتُ أُحبُ ماأرسم وماأكتب ،لكن أن تطعنُني كُلُ  آمالي لأنّني كتبتُها فقط ، شيء يجعلُني ألعنُ ألواني ، وأُقبلهُا ثُم ألعنُها ، حتى ماعدتُ أقوى على فراقهُا ، لم يتبقى لي سواها ، ودونها أعلم أنّني سأختفي بلون الورقة .

أنا أرى ألواناً في نهاية تدوينتي هذه ، فلاتروها سوداء أو قاتمة ، أنا أكتُب هُنا ، إذاً أنا أجُزُّ شيئاً يستحق الإطمئنان ، إلاّ أنّ ألواني قليلة جداً ، وأنا زاهدة عن ماسواها من الألوان ، أنا أعرفُني عندما أُفتن ، إذاً أنا يكفيني مافُتنتُ به ، لدي حفنَةٌ من الألوان وعالمٌ من الأوراق تنتظر أن تُرسم بفعلِ شخوص كثيرة ، سألوّن ماأستطعت وأترك لكُم البقية .

أشكُر من يرى أنهُ يستحق الشُكر ، وأعتذر عمّن يرى أنّ عُذري له وجبَ منّي ، وأُصفق بحرارة لنفسي على كُل قراراتي التي أودعتُها في نفسي وآمنت أخيراً أنّي إن وثقتُ بها ، فأنتُم عوناً لي فيها وستصفقونَ معي إن لم يكُن في يومنا هذا ، ففي الغد .. هُناك نلتقي .

Advertisements
39 تعليق
  1. Alia permalink

    تدوينه تحتاج للقراءة مراراً وتكراراً,,,,حتى لايُكتب إلا ماينصفها

    أجد روح غامضة,,,وحينة أخرى,,أجدها متفائلة,,,وبعد حين أجدها تلوح لهدف وتسعى لتحقيقه,,,وأثق بأنها ستحققه بإذنه تعالى

    حفظك المولى 🙂

    • علياء أنا بالقرب :”) سأعيدها لك مرارًا وتكرارًا ❤

      لاغموض فيها بقدر الشفافية التي كنتُ أشفُّ نفسي من خلالها لتروني كما أنا .. هُنا العقدة ربما .. الكثير من الشفافية يعني المزيد من الغموض ..

      وحفظك الإله ياصديقة :")

  2. ماشاءالله..

    وكيف يقولون أن هناك أزمة في المحتوى العربي؟ يا له من إثراء رائع للمحتوى العربي على الإنترنت..

    بوركت وبورك فكرك وبورك كيبوردك وبلوقك 🙂

    تسلمين والله!

    • أستاذي سلمان ، شاكرة لك بحق ، لاتعلم أيُ ساعدة في قلبي وضعتها عندما كتبت في كُل مكان أنني إثراء للمحتوى العربي .. أرجو أن أكون ، وأسعى والله ..

      بوركَ فكرك وسأشكرك كثيرًا في كُل صلاة ..

  3. محمد عبدربه permalink

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,

    والله بدي أقرأ كل تدوينة 3 مرات عشان تتخمّر براسي لأنها تحتوي بين سطورها الكثير والكثير من بعض ما فقدناه في هذه الحياة …

    ما شاء عليك يا بشرى ,,, كلمات رزينة,,, جمل مسكوبة ,,, أفكار لا تنضب ,,, راقية دوماً

    فإلى الأمام دوماً …

    • شاكرة أخي محمد وجودك هُنا وتشجيعك أُقدره كثيرًا كثيرًا …

      كُن بخير ، وأرجو أن أكون كما ذكرت :”)

  4. خبيئة النفوس كم تدسُّ من “فكرة واعتقاد” ؟.. بعض الكلام هنا كأني أراني من خلاله, فحينا تتنكّر لنا “أفكارنا” ونستفهم عمن نحن؟ وحينا نظن أننا عرفنا أنفسنا بما يكفي لكن لا يلبث أن يرتد ذاك الاعتقاد محض “توقُّع” ..ونظل خرائط مجهولة كأنها عصيّةٌ على الاكتشاف..

    أرى هنا روحا تبوح بما يُفسِح لها عوالم أكبر, وتأبى عالمها الذي ضاق عنها, طرحت ما اهترأ من الأفكار واكتست ما يليق بها.. روح مصممّة وقادرة بإذن الله على أن تصل.. لذا سأصفق مليّاً :”)

    • مواسمُ القلب والروح ❤

      أُصفق أكثر وأكثر لوجودك هُنا ياصديقة ..

      كُلنا خرائط مجهولة إن لم نرسُم مواقعنا بشفافية .. أسعى لهكذا رسم وتخطيط منذُ زمن ..

      ستكونين على إطلاع بخرائطي ..

      كوني بخير يانقية :")

  5. هُنآ وجدتُ انثى رآجحه العقل ثآئره على حقّ .. تمشي بثقه تلون كل مايحيطها من بيآض أصم او رماديّ قآتل او حتى أسود ! ..
    فتبعث فيه الحيآه ولو قليلا فالرغم من قله الوانهآ الا انها الوان مُشعه واضحه وثابته !

    جميل كل ماكتب هنآ بُشرى ..
    واعلم جيدآ انه بعد كُل ثوره و عدم استقرآر .. هناك أمن واطمئنان ..

    فهنيئآ لكِ ~
    دمتِ بُشرى لنا =)

    • الله يابُشرى على الأمل المنطلق من أسامينا تارة ومن وجود صديقات بجمال قلبك تارةً أُخرَى

      أدعو الله أن نُبشّر وإياكِ والمسلمين بكُل خير ..

      بُشْرَى .. ياأنا .. سعيدة بك كسعادةُ طفلٍ صغير بحلواه .. أنتِ حلوى وسلوى لقلبي ..

      دُمتِ ياأنا ❤

  6. ” انصرني على نفسي يا الله ” انصرني ودُلني عليها لنصل .. شكرًا بُشرى ، كل الأمنيات تسير معك في الطريق ()

    • شُكرًا لكِ كذلك ياطيبة .. وتسيرُ برفقتك كذلك كُل الأحلام ❤

  7. أسلوبك رائع و مميز و عميق جدا ما شاء الله!
    أول مرة أدري إنه عندك مدونة!

    سوف أمر من هنا كثيرا 🙂

    • مَها <<< أُريد أن أضحك نفس ضحكتك وضحكتي عندَ أول لقاء ^ـــ^
      مرورك شرف ووسام لمدونتي شاكرة لك هكذا تكريم ..
      سعيدة بك ولك كثيرًا كثيرًا ❤

  8. فـضـاء permalink

    شهرت أنني أقرأ لبشرى جديدة
    فتاة كبرت و أيقنت و أدركت كل ما تريد و تهدف له و ترغب
    بين ليلة و ضاحاها

    تارةً أتخيل أنني أنظر إليك من مسافة و كلّي فخر
    و تارة أخرى أشعر بأنني أريد أن أمدّ لك يد العون

    سبحت مع تيار قلمك السخيّ برشاقة في سطور
    و اجتاحني طوفان بلاغتك في سطورٍ أخرى

    أحسست بكل الألوان
    و اشتممت كل العطور
    و سمعت أغلب همسات النفس
    و صحت لكِ مرةً: أحسنتِ تشجعي!
    و مرةً: لا! لا! لا تيأسي!

    مرحى لقلمك بشرى
    مرحى لزهرة روحك العذبة

    تحياتي
    :”)

    • فضاء .. صِدقًا أنتِ الأُم الروحية لقلمي الصغير أمام قلمك الناضج الجميل جدًا ..
      شاكرة لكل ماسطرته أناملك هُنا ..
      أنا أحتاج العون .. وأنتم هُنا يدُ العون وأكثر ..

      مرحى لمدونتي المتواضعة بِك ياأستاذة 🙂

      مرحى لحديقة قلبي بكلامك العذب ..

      ❤ كوني بخير يا مُلهمة :")

  9. ~ لم أستطع أن أعلَمَ قَدَرِي بعدَ تلك الهُتافات ، فليسَ الرُّكوع للعبراتِ شُكراً ؛ ولا الإشتِفاهة بها من الثناءً .. خصوصاً عند وجودي بين كلِّ تلك التفاهات ..

    منذُ ١٩٨٩ وأنا لا أعلم إن كنت حملت فكرةً في تمثالِ اجهاض ذلك الإعتقاد .. ولا إن كان ما حدث في ذلك العام قد أطلق شبحاً أيقظ لمن استيقظوا على شمس ذلك اليوم أن ذوي الألباب يصنعم الأحرار ..

    ولأني ما زلت أحاول الإستدرَاك لما تبقى من تاريخ ما مضى .. توقفت قليلاً للتأمل هل ما كنت فيه كان أصلاً لما اعتقدته أم أنه فصلٌ لكتابٍ إشتققته من خيالٍ أيقنت أنه من الممكن أن يكون حقيقياَ بقدر إيماني بصدق نبوءة ذلك النداء بداخلي بوجود فكرٍ سيبعث من جديد …

    عبق تلك الفكرة يأسرني بهدوء .. ليستحوذني كاملاً لشهور .. حتى بت أدمن تلك الفكرة التي ما زلت أصدق نفسي أني سكرت بها .. فلا عقلَ استدركها بمشامع من نور .. ولا جنونٌ صدقها بمقامع من جور ..

    أملٌ وألم .. كلمتان تحملان نفس الحروف بإختلاف الترتيب والمعنى ..امتزجتا حتى خالطت خيال هذه السطور .. فشكلتا كوناً يخالج وجوناً على استحياء ..

    لروحك بلسمٌ شفافٌ لروعتك اللامتناهية .. ولقلبك النقي ينحني قلمي .. شكراً لأنك أخذت بيدي لاستلهام حضارة البُشرى .. بُنّيـةِ الحَضَارات..

    • لايكفي لك الشُكر وائل .. لا ولا التعليق وحده .. لاحضارة لي إن لم تقولها وتعترف بها أنت والرائعون أمثالك ..
      لافكرة تستحقُ الإجهاض إلاّ تلك التي تسحبنا للوراء دون سبب ،تلك التي تعلم في داخلك أنها ماإن تنضج ستكون مشوهة كثيرًا وإن كانت طيبة الأصل ..
      لكلِ وقت فِكر ودليل لإنضاج هذا الفكر في تلك المدة وعلى تلك الأرض ..

      لندع كُل شيء تحت عناية الله .. تعلّم وأعلّم أنّ عنايتهُ الإلهية نعجز عن فهمها وتدبرها أيام ، ونبكي كثيرًا ونتحسر إن تناسينا هكذا عناية وتصرفنا بتلك الأفكار دون منطلق الإيمان .. لتصبح الحسرة الوحيدة التي ستجلب لنا الألم والأمل كذلك …

      أستودعُ الله كُل الأفكار ليبقيها في عنايته .. وأجهضتُ بنفسي كُل الأفكار التي لايتسعُ الزمان ولاالمكان لها ..
      فلتفعل مايمليه قلبك المؤمن عليك ..

      شاكرة بحق لمحترف مثلك في مكان متواضع بسيط لاإحتراف فيه إلاّ وجودكُم ..

      كُن بخير يانقيّ ياتقيّ :”)

  10. عميقةٌ أنتِ يا بشرى ،
    ولستُ أهلاً لأن أعلّق على هكذا جمال
    أخبرتكِ برأيي مسبقاً :$

    • أنتِ أهلٌ لها .. أنتِ حِلفٌ من البُشرَى لقلبي فكيف لكِ أن تقولي ذلك :”(

      شاكرة لكلامك وجمالك وبشاشة قلبة يابُشْرَى قلبي ❤

      كوني بخير ياوفيّة ..:")

  11. ghaddora permalink

    لا ادري بأي كلمات الثناء أبدء…تتشتت الأحرف بين يدي..خوفا من أن لا أحسن نضمها كما تفعلين أنتي…يا من تجيدين التلاعب بالأحرف و كأنك صانعها ..و تجيدين ملامسه القلوب وكأنك مالكها..لا ادري أيحق لي الثناء أم أن الصمت أجدى للتعبير من بوحي..حاولت ولكن لبريقك رعشه تجبر أناملي على الترجل تحت إيقاع بوحك….فالتسلم أناملك وليسلم بوحك على ما أتحفني به…واعذري قلمي إن لمن يعطك قدرك من الثناء…رااااااااائعة بشورتي…فعلا هناك العديد من الاسطر التي لامست واقعي ولطالما تمنيت ان اخطها ولكن شائت الاقدار ان ارى من يخطها غيري …وحمدا للرب فلم اكن لاجيد هذا القدر من دقة البوح مثلك…تقبلي مروري
    🙂

    • غدورتي الجميلة ..
      سعيدة بأني أكتبك في كل مرة ، سعيدة بكلامك الجميل والأجمل في كُل مرّة ..

      كوني بخير .. ولنا دومًا لقاء في الحرف ، والذكريات ، والدراسة وكُل خير إن شاء الله ❤

  12. تعليقي سيهضم حق روعة تدوينتك هذه
    اجد بها بعض الغموض لكن حقاً وصلني احساسك 🙂
    حفظك الرحمن ()

    • ياجميلة لقد جعلتي من مدونتي أجمل بوجودك .. وأوفى وأدفء بقرب من أحببتُ روحهم مثلك ..
      ربما لم تعتادي أسلوبي وكانت هيَ المرة الأولى التي تقرئيني فيها .. هكذا البُشرى قد تتحول شفافيتي غموضًا .. لأنّني أكتبني دون أن أعي أنّ من سيقرئني ستبدو له بعض السطور إستفهامات لايجاوب عليها إلاّ معرفة شخصية بي .. وأنا كتابٌ مفتوح في تويتر كثيرًا ^ـــــــ^

      وفقك الرب ياصديقة ، شاكة وجودك :”)

  13. مشاعل الوهيّب permalink

    ماذا عساي أن أقول يا بُشرى !! فكلُ شيءٍ هُنا ينطق بالجمال ..
    حرفُك بشرى، احساسُكِ والجرحُ الذي تلمسين !

    لا أخفيكِ ، قرأتها لـِ ثلاثِ مرات وأنا في طريقي لقرائتها للمرة الرابعة، وحتى العاشرة إن لم تنهكني كلماتك قبلَ أن أكتفي..

    ان كنتُ سأتحدث عن العُمق، أطنني “سأغرق” قبل أن أُجيد وصف مداه..
    أوجعتِ يا بشرى .. واللّهِ أوجعتِ..

    بالمناسبة ..
    أجدُني أبتسم وأنا أقرأُ ماخطّ الناسُ، وأرفعُ رأسي فخرآ بكِ وكأنني أملكُ من الأحقيةِ ما يسمحُ لي بأن أستقبلَ تلكَ الثناءات وأن أرد عليها بـ “شكرآ ، فهذه صديقتي”..!!

    شكرآ بُشرى، بحَجِم السّماء ()

    • مشاعل أنا أصغر كثيرًا أمام كلامك … وأُبدع في خيالاتي وأهيم إن كُنتُ دفعتكِ لقرائتها ل ١٠ من المرات ..
      آسفة لأنني أوجعتك .. لكنّ السعادة وحدها التي تعرف كيف هوَ الألم موجع .. لنسعد ونعرف تماماً جمال الإبتسامة والضحك والحُب والوفاء ..

      وأنا أفخرُ بك كثيرًا … شُكرًا لصمتِ الضوء الذي عرّفني على ضوئك .. شُكرًا لقلبك الطاهر ❤

      كوني كما أنتِ .. هكذا أجمل وأروع وأقرب لقلبِ البُشرَى :")

  14. الصَمتُ في حَرم الجمالِ جمالُ !
    لا فضّ فوكِ يا آنسة !
    :”)

    • جميلتي نهال ..
      أنتِ جمال ووجودك جمال وحرفُكِ جمال .. فليحفظك المولى من كُل شر عزيرتي ❤

      :")

  15. Flighto permalink

    جميل ما خطته يدك .
    سلمتي

  16. واو واو
    مبهرة يا بشرى مبهرة
    ماشاء الله
    تمسكي بالأمل يا صديقة
    وتشبثي بالحلم
    كل شئ ممكن .. كل شئ ممكن 🙂

    • نوفه الطيبة ❤
      سأفعل سأفعل :")

      نعم والله كُل شيء ممكن ..

      شاكرة جدًا جدًا لمرورك الطيب ..

      كوني بخير :")

  17. نستطِيع يابُشرَى أن نقرأ كثِيرًا لأشخَاصٍ كثُر
    لكنْ أن أجِدَ أنثَى تشاركنِي إسمِي واهتمَاماتِي وتشبهنِي في بعضِ ماتحب
    وتستطِيع أن تنسجَ حروفًا رائِعة أرَى من خِلالهَا الشّبه العمِيق بيننَا
    والأكثر أننّا نسكنُ نفس المدِينة , فهذَا يشدُّني للتعجّب حقًّا ممّا قد شدّنِي إلى هذه المدوّنة . .

    رَائعة أنتِ ولاتتوقفِي أبدًا . .

    بشرى المطر (F)

    • بجمالِ ذرات المطر المختلطة بأرواح البُشرَى بعددِهنّ جميعًا .. سعادتي بك وبغيمك الذي حلّ هُنا في قهوتي ..
      سُبحان الله ^^ جميل جدًا ذلك الكم من التقاطعات المشتركة بيننا ..

      لن أتوقف بوجود أمثالك حولّي يانقيّة ❤

      كوني بخير :")

  18. هُنا .. بُشرى .. بُشرى الأمل ..
    لا أعلم كم مرّةٍ يتوجّبُ عليّ قراءةُ ما خطّتهُ أنامِلُكِ يا رفيقة ..
    شيءٌ ما يدفعُني لقراءتها مرّة و مرّة .. و مرّة .. ولا أدري متى سأكتفي حقّاً ..
    عميقةٌ أنتِ .. ذات حرفٍ باذخٍ و مُترف .. كل سطرٍ هُنا يدعوني لأتوقّف عندهُ قليلاً ..
    و أتأمّلُ بصمت .. فـ تعحزُ الكلماتُ أن تصِفَ تلك التُحفة الفاخِرة ..
    لم يعُد هناك من مُتسعٍ لحروفي .. أصمُتُ إعجاباً بهذا الحرف ..
    ربي يحفظك و يوفقك يا نقيّة ..

    كل الحبّ ..

    • أسماء الطيبة الطاهرة النقية .. أنتِ وقلبك وضوئك ونوافذُ الأمل المطلّة من خلالك تجلبُ لي السعادة والله ..

      راقية أنتِ ياأسماء كوني كذلك دومًا وليحفظك الإله من كل سوء ، ويسعدك كما أسعدتني دومًا ❤

      كُل الشكر لكِ :")

  19. أكثر من 5 أيام و أنا أقرأ التدوينة
    أعيد و أكرر
    لأبحث عن رد مناسب
    لكن للأسف فشلت حروفي أمام حروفك
    لله درك يابشرى

    • شاكرة نعمان وجودك وطلتك البهية دومًا تكفيني وأكثر :”)

      أسعدك الله ورزقك ماتريد من حيثُ لاتحتسب ..

      كُن بخير :”)

  20. لم اجد في كلماتك ولو خطا صغير … اعذريني انا لم اقرا لاكشف اخطاء كلن عندما غرقت في القراءة الى ان لبست روحك و تفكيرك ادركت انك رائعة لكل ما للكلمة من معنى …
    اذهلني نجاحك في نقل احاسيسك … و كلماتك المفعمة بالعروبة … احييك حقا .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: